مقالات

الصقور يكتب: ملائكة في مجلس النواب.. خيال أم حقيقة؟

نشامى الاخباري_ هل سبق لك أن تخيلت مجلس النواب كمكان ترفرف فيه أجنحة الملائكة، حيث يتجلى النقاء والطهر في كل زاوية؟ إذا لم تفعل، فقد حان الوقت لنضع هذا الخيال الساخر في إطار واقعي. دعونا نستعرض كيف يمكن أن يكون مجلس النواب لو كان مليئاً بالملائكة بدلاً من النواب التقليديين.

دخول الملائكة

تخيل اللحظة التي يدخل فيها الملائكة إلى قاعة المجلس، بملابسهم البيضاء النقية وأجنحتهم اللامعة. يسيرون بخطوات هادئة، وتُسمع موسيقى سماوية في الخلفية. ليس هناك صراخ ولا شجار، فقط ابتسامات هادئة ووجوه ملؤها السلام. في هذا المجلس، الكل يحترم الجميع، ولا مكان للأحقاد أو الضغائن.

النقاشات الهادئة

بينما تبدأ الجلسة، يتحدث الملائكة بنبرة هادئة ومحببة. لا توجد مقاطعات أو اتهامات متبادلة. كل عضو ينتظر دوره بكل صبر واحترام. المواضيع تناقش بعمق وبأسلوب يهدف إلى خدمة الشعب وتحقيق العدالة. ليس هناك مصلحة شخصية أو أجندة خفية، بل الرغبة الخالصة في الخير العام.

الوعود المحققة

الملائكة لا يطلقون وعوداً جوفاء. كل وعد يقطعونه يتحقق بدقة وسرعة. المشاريع العملاقة ترى النور في غضون أيام، والمشاكل الاجتماعية تُحل ببساطة وسلاسة. الشعب لا ينتظر، بل يرى نتائج فورية وحقيقية.

التقارير الصادقة

التقارير التي يقدمها الملائكة دقيقة وشفافة. لا توجد محاولات لإخفاء الحقائق أو تزييف الأرقام. كل تقرير يعكس الواقع بصدق ويقدم حلولاً واقعية وممكنة. الفساد معدوم، والمصلحة العامة هي الهدف الأسمى.

العودة إلى الواقع

لكن للأسف، هذا المشهد الملائكي يظل مجرد خيال ساخر. في عالمنا الواقعي، مجلس النواب بعيد كل البعد عن هذه الصورة المثالية. الفوضى والصراعات هي السائدة، والمصالح الشخصية تتغلب على الصالح العام. ربما في يوم من الأيام، قد نشهد مجلساً أقرب إلى هذا الحلم، لكن حتى ذلك الحين، لنستمتع بالسخرية من واقعنا.

في النهاية، يبقى الأمل قائماً بأن نرى تغيراً حقيقياً. فبينما قد لا يكون ملائكة في مجلس النواب حقيقة واقعة، إلا أن السخرية منها يمكن أن تكون دافعاً للتغيير والإصلاح. إلى ذلك الحين، دعونا نحلم ونضحك، فلعل الضحك يجلب لنا بعض الراحة في مواجهة الواقع المرير.

اظهر المزيد
الداعمين:
Banner Example

نشامى الاخباري

نشامى الإخباري" هو موقع إخباري أردني متميز يقدّم لكم أحدث الأخبار المحلية الأردنية والعربية، نسعى جاهدين لتقديم محتوى إعلامي مهني وموثوق يساهم في توعية القرّاء وتوفير تحليلات موضوعية وشاملة للقضايا الراهنة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *