مقالات
أخر الأخبار

ماجد عبنده في مقال “اورزدي – باك”

 

ماجد عبندة – نشامى الإخباري 

ظهرت الأسواق الكبيرة (المولات) في الاردن في نهاية الثمانينات على نطاق محدود جدا في العاصمة عمان وكان أشهرها السيفوي ثم انتشرت في عمان والمحافظات في نهاية التسعينات وبداية الالفية .
اما في العراق فقد كانت تنتشر فيها الأسواق الكبيرة منذ العشرينات وكانت تسمى اورزدي – باك نسبة للشخصين الذين انشاءاها انطلاقا من أوروبا ثم اسطنبول ثم بغداد والقاهرة وكانت تبيع بضائع متنوعة للطبقة الغنية والمتوسطة والسعر فيها محدود . اورزدي باك الرشيد كان مدخله باب دوار زجاجي وكان فيه مصعد كهربائي . في السبعينات تم تأميم هذه المخازن في العراق وسميت الأسواق المركزية وكانت بضائعهم مستوردة واسعارها مناسبة . لذلك ظهرت مهنة الدلالات واللواتي كن يشترين البضائع من الأسواق المركزية ويبعنها بأسعار أعلى . تم افتتاح مجموعة من الأسواق في مناطق مختلفة كالمنصور وغيره وفي الفترة الاخيرة تم تحول هذه الأسواق للقطاع الخاص للاستثمار .
اثناء دراستي في بغداد في الثمانينات كنت اتردد على الأسواق المركزية في الرشيد والمنصور واحيانا سوق الثلاثاء (لا أدري سببا للتسمية) وكانت اكثر الزيارات عند العودة للاردن لشراء هدايا مميزة لاهلي حيث كانت متميزة ببيع الماركات العالمية والأصناف الفاخرة من الملابس والاحذية والعدد اليدوية وغيرها .

اظهر المزيد
الداعمين:
Banner Example

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

  1. شكرا للمعلومة الجديدة لي وهو اصل اسم المولات اورزدي- باك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *