مقالات

مساعدة يكتب: لواء الكوره ما بين الإنتماء والنسيان

نشامى الاخباري_ أدهم مساعدة

إن هذا اللواء بجميع ما يحويه من عشائر تاريخيه اردنيه منتميه لهذا الوطن من العشائر البواسل التي كان لها الأثر الواضح والذي لا يختلف عليه إثنان ويجتمع عليه الكثير في المشاركة ببناء هذا الوطن الصامد والولاء لقيادتنا الحكيمة القيادة الهاشمية منتهجين خطاهم على الطريق التي قطعها الأجداد منذ تاسيس امارة شرق الاردن فكل جيل يخرجه هذا اللواء ينتهج النهج الذي عرفناه منذ قديم الزمان .

بالتالي لا يمكن لأحد منا أن يشكك في وطنية كل فرد من هذا اللواء وانتمائه لهذا نحن لنا الحق الشرعي بخدمة وطننا الحبيب والمشاركة في بناء مقدراته كما عهدنا من سبقنا من الآباء والاجداد.

يجب ان تكون لنا الحصة الكامله للتعبير عن وطنيتنا وحبنا لبلدنا العريق المؤصل ومن حقنا ايضاً ان نحصل على الخدمات التي يحتاجها كل لواء من رعاية صحية واقتصادية وتفعيل القطاع الاكثر اهميه وهو قطاع السياحه وغيره من القطاعات التي تحتاج لاعادة الإنعاش من جديد .

بمجرد وصولها الى مرحلة التصحر الكامل من الخدمات القطاع الصحي بحاجة الى الكثير من الخدمات والرعاية الكامله مستشفى الاميره رايه بحاجة الى دعم من احتياجات سواء كوادر بشريه او ترميم المباني .

قطاع السياحه بحاجه الى تسليط الضوء بشكل مباشر بما فيه مصلحه لخدمة الوطن الحبيب فنحن نعلم انه قطاع مهم بالحديث عن المناطق الجميله والسياحية مثل منطقة ام النمل ووادي الريان وغابات برقش الجميلة يتوسطها ويزيدها جمالاً القصور الملكيه لذلك علينا ان نسلط الضوء عليها بشكل مباشر مما سيعود علينا من هذا القطاع بنافع ودعم وازدهار للقطاعات الأخرى .

وكما غيرها من القطاعات التي تحتاج الى الكثير من الخدمات التي تصب في ازدهار منطقة ذات كثافة سكانيه ومناطق واسعة تحتاج الى أعادت تاهيل بشكل كبير .

بالرغم من كل الاحتياجات والخدمات التي تحتاج الى تحقيق الا ان الانتماء والولاء حاضر من ابناء هذا اللواء بمختلف عشائره والقرى الموجودة فيه نبقى دائما منتمين لوطننا الحبيب وابناء المملكة الاردنية الهاشمية ونردد سألين الله أن يحفظ الاردن والقيادة الهاشمية من كل شر .

اظهر المزيد
الداعمين:
Banner Example

نشامى الاخباري

نشامى الإخباري" هو موقع إخباري أردني متميز يقدّم لكم أحدث الأخبار المحلية الأردنية والعربية، نسعى جاهدين لتقديم محتوى إعلامي مهني وموثوق يساهم في توعية القرّاء وتوفير تحليلات موضوعية وشاملة للقضايا الراهنة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *