أخبار نشامى

أكثر من 750 ألف أردني وأردنية فعّلوا هويتهم الرقمية عبر “سند”

نشامى الاخباري _  قالت وزارة الاقتصاد الرقمي والريادة، إن أكثر من 750 ألف أردني وأردنية فعّلوا هويتهم الرقمية عبر تطبيق “سند” الحكومي حتى الآن.

ودعت الوزارة الأردنيين للاستمرار بتفعيل الهوية الرقمية للاستفادة من الخدمات كافة التي يوفرها التطبيق بشكل مجاني.

وقالت إن التطبيق يمكن من خلاله الاطلاع على المستندات والوثائق الرقمية والمعلومات الشخصية الرقمية الخاصة وإجراء العديد من الخدمات الحكومية الرقمية بأي وقت وأي مكان، وفق المملكة.

أظهر مسح استخدام وانتشار الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في المنازل 2022 أن 23.3% من الأفراد من مستخدمي الإنترنت ممن أعمارهم 18 سنة فأكثر حصلوا على خدمات الحكومة الإلكترونية.

وبين المسح الذي نشرته وزارة الاقتصاد الرقمي والريادة حديثا بالتعاون مع دائرة الإحصاءات العامة واطلعت عليه “المملكة” أن ثلاثة أرباع الأفراد لم يحصلوا على خدمات الحكومة الإلكترونية والنسبة الأعلى التي حصلت عليها كانت لتطبيق سند الحكومي حيث بلغت 67%، تلاها المواقع الخاصة بالمؤسسات الحكومية 57.5%.

ولتفعيل الهوية الرقمية أوضحت الوزارة أنه يمكن الذهاب إلى أقرب محطة من محطات سند المنتشرة في جميع محافظات الأردن/ أو استخدام تطبيق عدة بنوك أعلنت الوزارة عن التعاون معهم.

وكان وزير الاقتصاد الرقمي والريادة أحمد الهناندة، أكد التزام الوزارة بالبرنامج التنفيذي لرؤية التحديث الاقتصادي وخارطة تحديث القطاع العام فيما يتعلق بالتحول الرقمي في المملكة، التي تتسق وتتماشى مع استراتيجية وخطة التحول الرقمي التي أقرتها الوزارة.

تسعى الحكومة إلى الوصول إلى 3.5 مليون هوية رقمية مفعّلة والانتهاء من أتمتة الخدمات الحكومية كافة بحلول عام 2025، وفق خطة تحديث القطاع العام التي أطلقتها الحكومة.

تطبيق “سند”، أطلقته الحكومة في شباط 2020 ضمن الحزمة التنفيذية 5 من البرنامج الاقتصادي الحكومي، لدعم “الخدمات الإلكترونية، وتحسين بيئة الأعمال”، وجرى بعد ذلك إجراء تحديثات عدة على التطبيق لتجاوز مشاكل واجهها في بداية عمله.

اظهر المزيد
الداعمين:
Banner Example

موقع نشامى الإخباري

نشامى الإخباري" هو موقع إخباري أردني متميز يقدّم لكم أحدث الأخبار المحلية الأردنية والعربية، نسعى جاهدين لتقديم محتوى إعلامي مهني وموثوق يساهم في توعية القرّاء وتوفير تحليلات موضوعية وشاملة للقضايا الراهنة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *