عالميّات

الشرق الأوسط: محاولات تهريب متزامنة لتشتيت حرس الحدود والسلاح لمرافقة القوافل

نشامى الاخباري _  نقلت صحيفة الشرق الأوسط عن مصادر مطّلعة لم تسمها، أن معلومات كانت متوافرة عن موعد عمليات تهريب مخدرات تنفذها ميليشيات محسوبة على فصائل إيرانية وأخرى تابعة لـ«حزب الله» اللبناني، وميليشيات مدعومة من النظام السوري، أريد لها أن تكون «متزامنة» بهدف تشتيت قدرات قوات حرس الحدود، لكن بعد المتابعة والرصد تمكن الجيش من التعامل بحسم مع المخطط الإرهابي.

وأكدت المصادر أن استمرار محاولات التسلل عبر الحدود، دفع القوات المسلحة لزيادة القوة العسكرية المستخدمة، في ظل الظروف الجوية في المنطقة، وتنفيذ عمليات التهريب بساعات الليل التي تشهد فيها الحدود الشمالية ضباباً كثيفاً.

وأفادت بأن العمليات العسكرية على الحدود الشمالية للبلاد شهدت تراجعاً خلال الساعات الماضية، مؤكدة أن ميليشيات التهريب ارتدت إلى الداخل السوري.

وتوافرت معلومات كاملة عن ارتباط عصابات التهريب القادمة من الداخل السوري بمجموعات محلية، بهدف تجارة المخدرات. وتفيد المعلومات بأن حجم ونوعية الأسلحة المضبوطة يكشفان أن السلاح المهرب هدفه مرافقة قوافل التهريب، في حين توقعت المصادر أن تشهد «الساعات المقبلة عمليات نوعية ومداهمات لعدد من المواقع المشتبه فيها بوجود مهربين محليين».

سياسياً، انعكست مضاعفات الحالة الأمنية على الحدود الأردنية – السورية، على مستوى الاتصالات بين البلدين التي باتت شبه مقطوعة، فعمّان أبدت انزعاجها في أكثر من مناسبة من عدم إيفاء الجانب السوري بالتزاماته العسكرية والأمنية على الحدود «التي باتت محمية من جانب واحد»، في حين ترى مراكز قرار أمنية أن «عدم جدية دمشق في وضع حد للميليشيات، هو الوجه الآخر لتصدير أزمات النظام باتجاه دول الجوار».

اظهر المزيد
الداعمين:
Banner Example

موقع نشامى الإخباري

نشامى الإخباري" هو موقع إخباري أردني متميز يقدّم لكم أحدث الأخبار المحلية الأردنية والعربية، نسعى جاهدين لتقديم محتوى إعلامي مهني وموثوق يساهم في توعية القرّاء وتوفير تحليلات موضوعية وشاملة للقضايا الراهنة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *