إقتصاد

مذكرة تفاهم بين هيئة الطاقة الذرية والشركة الكورية للطاقة الكهرومائية

نشامى الاخباري_وقعت هيئة الطاقة الذرية الأردنية، اليوم الثلاثاء، مع الشركة الكورية للطاقة الكهرومائية والنووية (KHNP)، مذكرة تفاهم لإعداد دراسة جدوى فنية واقتصادية بخصوص مفاعل نموذجي صغير مبتكر (i-SMR) من تصميم الشركة الكورية، يعمل بتكنولوجيا الماء المضغوط بسعة 170 ميجاواط كهرباء للوحدة الواحدة.
وأكد رئيس هيئة الطاقة الذرية الأردنية الدكتور خالد طوقان، سعي الأردن الدائم إلى تحقيق رؤيته الوطنية في استخدام الطاقة النووية للأغراض السلمية في ظل الإنجازات المتتالية التي حققت من خلال المشروع النووي الوطني الأردني، ومنها العمل على إنجاز محطة نووية من نوع المفاعلات الصغيرة المدمجة لأغراض التوليد المشترك للطاقة الكهربائية وتحلية مياه البحر.
وأشار إلى الاهتمام العالمي بالدور الفاعل للطاقة النووية في الحد من الانبعاثات الكربونية، ممثلاً بالإعلان عن مضاعفة استخدام الطاقة النووية إلى 3 أضعاف بحلول عام 2050 في مؤتمر المناخ العالمي (COP28)، المنعقد حالياً بدولة الامارات العربية المتحدة.
وأضاف طوقان، خلال حفل توقيع المذكرة اليوم، في موقع المفاعل النووي للبحوث والتدريب في الرمثا، أن العلاقات الأردنية الكورية تشهد تقدماً وتطوراً في المجالات العلمية النووية وأصبحت مع الأيام نموذجاً في الإنجاز، مشيراً إلى أن الهيئة تعاقدت مع الجانب الكوري ممثلاً بالمعهد الكوري لأبحاث الطاقة الذرية وشركة دايو للهندسة والإنشاءات، لإنشاء وتشغيل المفاعل الأردني للبحوث والتدريب والذي تم الانتهاء من تنفيذه في عام 2016.
من جانبه، أكد الرئيس التنفيذي للشركة الكورية للطاقة الكهرومائية والنووية جوهو وانغ، بأنه من خلال مذكرة التفاهم سيعزز الطرفان تعاونهما ليتطورا إلى شركاء استراتيجيين، إضافة إلى أنه سيقوم بتسهيل جهود هذه الشراكة لضمان أن العلاقة التي بدأت من خلال بناء المفاعل يمكن أن تتطور إلى مجالات المفاعلات الصغيرة المدمجة.
كما أشار إلى أنه في مؤتمر المناخ العالمي (COP28)، حصلت الشركة الكورية على ردود فعل إيجابية واسعة النطاق فيما يخص تصميم مفاعل i-SMR ، وتوظيفه كمصدر طاقة أساسي لمدن ذكية صفرية الانبعاثات الكربونية.
وقال مفوض مفاعلات الطاقة النووية في الهيئة الذرية الدكتور خالد الخصاونة، إن الاتفاق مع الشركة الكورية يعزز تطلعات الهيئة بدراسة خيار استخدام المفاعلات النووية الصغيرة ( SMRs) وإدخالها في خليط الطاقة الوطني ما بعد عام 2030، مؤكداً أن الطاقة النووية تعد من أفضل مصادر الطاقة منخفضة الكربون في العالم ويمكن استخدامها في العديد من المجالات أبرزها، توليد الطاقة الكهربائية وتحلية المياه وإنتاج الهيدروجين وغيرها من التطبيقات الصناعية.
وأضاف أنه يجري حالياً تنفيذ دراسات وتقييمات فنية لعدد من تصاميم المفاعلات الصغيرة المدمجة، وعمل دراسات جدوى تفصيلية لاستخدام الطاقة النووية في تحلية المياه في الأردن.
ويعتبر الأردن من أكثر الدول التي تعاني من شح المياه في العالم، ويعزى ذلك إلى قلة الموارد المائية المتجددة مصحوبة بارتفاع الطلب على المياه، بسبب زيادة عدد السكان وانخفاض الهطول المطري وارتفاع معدلات التبخر.
وأشار إلى أن الأردن يعمل على تقليل العجز المائي، من خلال إقامة مشروع الناقل الوطني الذي يهدف إلى تحلية مياه البحر الأحمر وضخها إلى مراكز التجمع السكاني، حيث أن هذا المشروع سيؤمن المملكة سنوياً بـ 300 مليون متر مكعب من المياه المحلاة الصالحة للاستخدامات المنزلية.
وقامت هيئة الطاقة الذرية الأردنية، ومن خلال مفوضية مفاعلات الطاقة النووية، بعمل دراسة جدوى لإدماج المفاعلات النووية الصغيرة المدمجة مع مشروع الناقل الوطني.
وبين الخصاونة، أن الهيئة تكرس جهودها لتقديم وبناء المشاريع النووية مع التركيز على توليد الكهرباء وتحلية المياه باستخدام الطاقة النووية، ويتوقع أن يسهم هذا الاتفاق مع الشركة الكورية في توسيع مشاريع الهيئة في مجال المفاعلات الصغيرة المدمجة المتعددة الاستخدامات.
يذكر أن الشركة الكورية تملك وتدير 25 محطة توليد كهرباء بالطاقة النووية في كوريا الجنوبية، وتحتل المرتبة الثالثة عالمياً من حيث القدرة الإنتاجية من محطات الطاقة النووية.
— (بترا)

اظهر المزيد
الداعمين:
Banner Example

موقع نشامى الإخباري

نشامى الإخباري" هو موقع إخباري أردني متميز يقدّم لكم أحدث الأخبار المحلية الأردنية والعربية، نسعى جاهدين لتقديم محتوى إعلامي مهني وموثوق يساهم في توعية القرّاء وتوفير تحليلات موضوعية وشاملة للقضايا الراهنة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *