عالميّات

مناطق استرالية تشهد موجة حر ومخاوف من اندلاع حرائق

نشامى الإخباري _ تشهد مناطق واسعة من أستراليا موجة حارّة اليوم، الأمر الذي دفع السلطات للتحذير من زيادة احتمالات نشوب حرائق غابات في أجزاء كثيرة من ولاية أستراليا الغربية الشاسعة في البلاد.

وأصدرت هيئة الأرصاد الجوية، اليوم، تحذيرات بخصوص الموجة الحارة في ولاية أوستراليا الغربية والإقليم الشمالي المجاور وولاية كوينزلاند في الشرق، محذّرةً من أنّ درجات الحرارة في بعض المناطق قد تصل إلى نحو 45 درجة مئوية.

في بيرث عاصمة، ولاية أوستراليا الغربية، أكبر ولايات البلاد، من المتوقَّع أن تصل درجة الحرارة القصوى إلى 35 درجة مئوية اليوم، أي أكثر من خمس درجات فوق متوسط درجات الحرارة في شهر كانون الأول، وفق ما أظهرت بيانات الأرصاد الجوية.

وشهد شرق أوستراليا حرائق هذا الشهر بسبب ظاهرة النينيو، وهي نمط مناخي تتسبَّب فيه درجات الحرارة الدافئة على غير العادة في المحيط الهادي في إحداث موجات حارة وأعاصير وجفاف وحرائق غابات.

وقالت وكالة خدمات الطوارئ بولاية أوستراليا الغربية، على موقعها الإلكتروني، إنّ هناك أكثر من 20 حريق غابات مشتعل اليوم، بما في ذلك حريق خارج عن السيطرة قرب بيمبرتون، وهي بلدة يقطنها زهاء خمسة آلاف نسمة على بعد نحو 320 كيلومتراً جنوبي بيرث.

وذكر متحدث باسم إدارة الإطفاء وخدمات الطوارئ، في بيان، أنّ الإدارة تتوقّع طقساً مؤاتياً لنشوب حرائق أكثر صعوبة اعتباراً من عصر اليوم، إذ ضربت موجة حارة وجافّة مصحوبة برياح جزءاً كبيراً من الولاية بما فيها العاصمة بيرث.

كما حذّرت الإدارة من زيادة احتمالات نشوب حرائق في العديد من مناطق غرب أوستراليا، وقالت إنّ أكثر من ألف من رجال الإطفاء شاركوا في مكافحة الحرائق على مستوى الولاية خلال الأيام الخمسة الماضية.

وشهد جزء كبير من الساحل الشرقي لأوستراليا أمطاراً غزيرة، وأصدرت هيئة الأرصاد الجوية تحذيرات من فيضانات ومن عاصفة رعدية شديدة في وقت متأخّر اليوم الأحد في أجزاء من نيو ساوث ويلز، أكبر ولايات البلاد من حيث عدد السكان، وعاصمتها سيدني.

اظهر المزيد
الداعمين:
Banner Example

موقع نشامى الإخباري

نشامى الإخباري" هو موقع إخباري أردني متميز يقدّم لكم أحدث الأخبار المحلية الأردنية والعربية، نسعى جاهدين لتقديم محتوى إعلامي مهني وموثوق يساهم في توعية القرّاء وتوفير تحليلات موضوعية وشاملة للقضايا الراهنة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *